فيديو
Make your own free website on Tripod.com

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا الموقع خاص بالعلوم الكونية والابحاث العلمية

هذا الموقع خاص بالباحث : وليد مصطفى صابر

 

 

 

___________________________________________________________________________________________________

بحث عن البلهارسيا وضررها

 

 

البلهارسيا

 

تعريف

مرض قاتل أحيانا تسببه ثلاثة أنواع من الديدان الطفيلية تسمى المنشقة (الشستوسوما) ، ينتشر مرض البلهارسيا في جميع أنحاء العالم ويصيب حوالي 200 مليون شخص في أفريقيا وأمريكا الجنوبية وبعض جزر الكاريبي وسمي المرض باسم بلهارسيا نسبة الى الطبيب الالماني تيودور بلهارس الذي اكتشف المرض عام 1851م .

المسببات

الاستحمام في الترع المليئة بديدان البلهارسيا أو غسل الاواني والصحون في هذه الترع .

الأعراض

من أعراض البلهارسيا ظهور طفح جلدي يدعو للحك في المكان الذي دخلت منه تلك الديدان وألما في المعدة الى جانب السعال والشعور بعدم الراحة والحمى والقيء والطفح الجلدي وكثير من المرضى يصابون بالاسهال وفقدان الوزن والحالات الخطيرة تؤدي الى الإضرار بالكبد والطحال والامعاء  .

وسائل العلاج

يعالج الاطباء هذا المرض بعقار برازيكوانتيل وتحاول الحكومات والهيئات الطبية القضاء على المرض بتحسين وسائل الصرف الصحي ونزع الحلزونات من المياه.


البلهارسيا
و يوجد نوعان من البلهارسيا فى مصر
البلهارسيا البولية
التى تصيب أساسا الجهاز البولى و يشكو المريض من حرقان فى البول و زيادة فى عدد مرات التبول و وجود دم أحمر قانى فى نهاية التبول و تتفاوت مضاعفات البلهارسيا البولية من التهاب المثانة و ضيق و تليف الحالبين و حصوات الحوالب و المثانة و الكلى و التهابات الكلى و الفشل الكلوى المزمن إلى سرطان المثانة.
البلهارسيا المعوية
التى تصيب أساسا الجهاز الهضمى و يشكو المريض من دوسنطاريا حادة أو مزمنة أو نزول دم من الشرج و تتفاوت مضاعفات البلهارسيا المعوية من حدوث نزيف من دوالى المرئ قد يودى بحياة المريض و استسقاء بالبطن يجعل المريض غير قادر على العمل و هبوط فى وظائف الكبد قد يؤدى إلى الفشل الكبدى أو إلى سرطان الكبد و الطحال .و عند إصابة مريض البلهارسيا بالحمى التيفودية فإن الحمى التيفودية قد تأخذ شكلا مزمنا. و يوجد نوعان من الحمى التيفودية المزمنةأ- الحمى التيفودية المزمنة المضاعفة للبلهارسيا البولية ب- الحمى التيفودية المزمنة المضاعفة للبلهارسيا المعوية

 


 

       
 

 

 

 

 

 


 

دورة حياة البلهارسيا :

1.      عندما يتبول أو يتبرز الإنسان المصاب في الماء العذب يحتوي البول أو البراز على بويضات البلهارسيا التي تفقس مباشرة في الماء .

2.      يخرج من كل بويضة جنين صغير ( ميراسيديم ) ويصيب القوقع المناسب .

3.      ينمو ويتطور الجنين داخل القوقع ويتحول إلى مذنبات ( سركاري ) الواحدة سركاريا .

4.      تغادر المذنبات القوقع وتسبح في الماء وتبحث عن الإنسان ( العائل النهائي ) وعندما يلامس الإنسان السليم الماء عن طريق الغسل أو السباحة تخترق المذنبات جسمه وبهذه الطريقة يصاب بالمرض .

5.      بعد عملية الاختراق تفقد السركاريا ذيلها خارج جسم الإنسان ويتحول الرأس إلى طفيل صغير يسمى (شستوزوميلم ) الجمع ( شستوزوميلا ) وتدخل الأوعية الدموية أو الليمفاوية لتصل إلى القلب وفي اليوم الثاني تصل إلى الكبد حيث تنمو إلى أن تصل درجة البلوغ في حوالي ( 30 - 40 ) يوما .

6.      يحمل الذكر الأنثى داخل قناة الاحتضان وتغادر طفيليات البلهارسيا الكبد عكس تيار الدم إلى :-

o        الأوعية الدموية المحيطة بالأمعاء في حالة المعوية .

o        الأوعية الدموية المحيطة بالمثانة في حالة البولية .

بعدها تترك الأنثى الذكر وتصل إلى الشعيرات الدموية على جدران الأمعاء أو المثانة وتفرز بويضاتها ذات الشوكة الجانبية مع البراز والطرفية مع البول .
أعراض الإصابة الأولية :
تبدأ بحكة جلدية نتيجة لاختراق السركاريا لجلد الإنسان أثناء التصاقه بالماء , وتستمر لعدة أيام وقد لا يشعر بها البعض .
البلهارسيا البولية :حرقان بسيط مع نزول قطرات من الدم في آخر عملية التبول .
البلهارسيا المعوية :أعراض دسنتاريا أميبية مسببه نزول مخاط ودم بسيط مع البراز , إمساك وإسهال وغازات .
المضاعفات:
البولية : تكلسات وتكون حصوات في المثانة، ضيق الحالبان وتمددهما , استسقاء كلوي , التهابات جرثومية، فشل كلوي و سرطان المثانة.
المعوية : حلمات القولون,التهاب القولون، انبعاجات القولون, تضخم الكبد والطحال , استسقاء معوي , دوالي المريء، نزف دموي في تجاويف الأمعاء وقيء دموي و فقر دم حاد .
وفي كلتا الحالتين يصاب الإنسان بضعف عام وعدم القدرة على العمل والنتيجة إذا لم يتم علاج المرض هي الوفاة لا قدر الله .
 العلاج:

  في الفترة من عام 1975 م- 1981م كانت العقاقير المستخدمة هي: مشتقات الأنتيمون (فؤادين ، امبلهار ، استيبان ومتروفينيت ) وتعطى هذه العقاقيرعن طريق الحقن ولها مضاعفات خطيرة.

  في عام 1982م أستخدم عقار الفانسيل لعلاج البلهارسيا المعوية بالإضافة إلى عقار المتروفينيت ( بلارسيل) لعلاج البلهارسيا البولية.

  · في عام 1983م تم استخدم علاج جديد هو البرازكونتيل لعلاج البلهارسيا بنوعيها البولية والمعوية ولهذا العقار نسبة شفاء عالية ويعطى عن طريق الفم بجرعة واحدة أو جرعتين وله مضاعفات بسيطة جداً ولا يعطى العلاج إلا بعد استشارة وإشراف الطبيب المعالج.


مكافحة البلهارسيا :
ترتكز استراتيجية مكافحة البلهارسيا على عناصر المكافحة المتكاملة والتي تشمل :

1.      التشخيص والعلاج وتوفير العقاقير الحديثة والفعالة .

2.      التوعية الصحية ومشاركة المجتمع.

3.      مكافحة القواقع الوسيطة للبلهارسيا بالطرق الكيمائية والبيئية.

4.      توفير الخدمات الأساسية من مياه صالحة للشرب وصرف صحي .

5.      الترصد الوبائي اليقظ والمراقبة.

علاوة على توفير الأجهزة والمعدات اللازمة , التدريب , الإشراف والتقييم.
الوقاية من البلهارسيا : -

  عدم استخدام المياه الملوثة التي تتواجد بها قواقع البلهارسيا .

  عدم التبول أو التبرز في المياه تمشيا مع قوله صلى الله عليه وسلم (( اتقوا الملاعن الثلاث ...التبرز في الموارد وقارعة الطريق والظل )) .

  منع الأطفال من السباحة في المياه الملوثة بالقواقع الناقلة للمرض .

توعية وتثقيف المجتمع بالأساليب المتاحة: المرئية, المسموعة والمقروءة عن كيفية حدوث الإصابة بالبلهارسيا والوقاية منها ومدى خطورة الإصابة بها وما تسببه من مشاكل صحية واقتصادية واجتماعية في الدول التي يتوطن فيها هذا المرض الخطير الذي يعيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية

 

 

 

 

 

 _____________________________________________________________________________________

 

الالتهاب الكبدي الوبائي
 ( اليرقان - الصفراء )

تصيب أمراض الكبد حوالي ثلث سكان جمهورية مصر العربية ويعتبر مرض البلهارسيا والالتهاب الكبدي الفيروسي أكثر الأمراض انتشارا في مصر   -   وتصيب البلهارسيا حوالي عشرين مليون فرد وتقلل الإنتاج القومي بحوالي الثلث  -   كما أن مرض الالتهاب الكبدي الفيروسي الحاد يصيب حوالي سبعين فردا لكل مائة ألف من السكان وحاملي الفيروس ب هم الأشخاص الأصحاء الذي يحملون الفيروس في دمائهم وينقلونه إلى الآخرين ويبلغ عدد حاملي الفيروس الكبدي ب حوالي خمسين لكل مائة من السكان
وتمثل البلهارسيا التربة الخصبة للفيروسات الكبدية خصوصا الفيروسات التلصصية ب  ,  س
ويؤدى هذان المرضان المنتشران الخطيران إلى حدوث التهاب الكبد المزمن وتليف الكبد والفشل الكبدي واستسقاء البطن ونزيف من دوالي المريء وسرطان الكبد وتحدث هذه المضاعفات القاتلة لأمراض الكبد غالبا في سن الشباب وفى مراحل العمر التي تتميز بالحيوية والإنتاج مما يسبب خسارة فادحة لمصر ويشكل مشكلة قومية
ولقد وجد أن حوالي نصف وفيات الإنسان المصري بين سني 25 - 50 سنة ترجع إلى الأمراض التي تصيب الكبد ويتصدرها الالتهاب الكبدي الفيروسي والبلهارسيا ثم زيادة نسبة التلوث في الماء والهواء والإسراف في استعمال المبيدات الحشرية التي تحوى السموم الكيماوية والتي تصل عصارة الخضروات والفواكه وزيادة السموم في الفطريات الموجودة في الحبوب الغذائية وانتشار المعلبات والأغذية المحفوظة لوجود مكسبات اللون والطعم والرائحة بالإضافة إلى أن بعض المنتجات الحيوانية والألبان قد تم تغذيتها على أعلاف مصابة بفطريات سامة وسوء استخدام الأدوية بدون إشراف الطبيب خصوصا المضادات الحيوية والمهدئات
وأمراض الكبد غالبا ما تكون موجودة دون أن يشكو منها المريض أو الشكوى عن أعراض عامة مثل فقدان الشهية والإعياء البدني والاكتئاب النفسي لكنها تكتشف عند الفحص الإكلينيكي على هيئة حدوث مخاط مدمم من الأنف واصفرار بالعين وتورم القدمين أو انتفاخ بالبطن

: ويوجد خمسة أنواع من فيروسات الالتهاب الكبدي الوبائي
فيروس  أ
فيروس ب : نوع 1 ,  نوع 2
فيروس   س
فيروس  د   ( دلتا )
فيروس  هـ

فيروس أ : سببه فيروس معوى تحدث عدواه غالبا عن طريق تلوث الأكل والشراب ويصيب عادة الأطفال ولا يترك بصمات أو مضاعفات فى الكبد ولا يتبعه حالات مزمنة أو حامل ميكروب مزمن وتبلغ نسبة فيروس أ فى مصر حوالى 15% من حالات الالتهاب الكبدى الفيروسى
فيروس ب : يعتبر من أخطر أنواع الالتهاب الكبدى الفيروسى وقد لوحظ أن نسبة انتشار الالتهاب الكبدى الفيروسى ب تختلف من بلد إلى آخر وسبب الاختلاف نتيجة عوامل كثيرة منها عوامل سلوكية وعوامل بيئية وتغيرات بالكبد نتيجة لمرض البلهارسيا أو مرض غذائى
وتنتقل العدوى عن طريق الدم أو طرق أخرى من تلوث الأطعمة والمشروبات والاتصال الجنسى والانتقال الرأس من الأم الحاملة للميكروب إلى الطفل واستعمال أدوات حاملى الفيروس من المخالطين ويوجد نوعان من فيروس الالتهاب الكبدى الوبائى ب وهما نوعان 1 ونوع 2 ثبت وجود 2 فى السنغال
ولقد وجد أن حوالى 10% من المصابين بالالتهاب الكبدى الوبائى ب لديهم أمراض كبدية مزمنة ومعرضين للإصابة بتليف الكبد وسرطان الكبد
وتبلغ نسبة فيروس ب في مصر الآن حوالي م3% من حالات الالتهاب الكبدي الفيروسي والملاحظ هو حدوث نقص في نسبة فيروس ب في مصر نتيجة لفحص تطوعي نقل الدم وعلاج البلهارسيا بالفم واستعمال الحقن البلاستيك ذات الاستعمال الواحد وزيادة الوعي الصحي بين المواطنين
فيروس س : فيروس مخادع حيث أنه يسبب أعراضا خفيفة تستمر لفترة طويلة وتنتقل العدوى غالبا عن طريق نقل الدم ومشتقاته ولقد وجد أن حوالي نصف المصابين بفيروس س يصابون بتليف الكبد وسرطان الكبد وتبلغ نسبة فيروسي س و هـ في مصر حوالي 45% من حالات الالتهاب الكبدي الفيروسي
فيروس د : اكتشف عندما لوحظ تجمع حالات متشابهة للحمى الصفراء في أفريقيا وأثبتت التحاليل الفيروسية وجود فيروس للالتهاب الكبدي د هذا يتبع فيروس د دائما فيروس ب في تحركاته ومضاعفاته وتبلغ نسبة فيروس د في مصر حوالي 5% من حالات الالتهاب الكبدي الفيروسي
فيروس هـ : تنتقل عدواه عن طريق تلوث الأغذية والمشروبات ولقد حدثت أوبئة من هذا الفيروس في الهند والباكستان والمكسيك ونسبة الوفيات في المرضى الحوامل عالية إلى حد ما

 الصورة الإكلينيكية للمرض
تتراوح مدة حضانة المرض من أسبوعين إلى خمسة أشهر حسب نوع الفيروس المسبب للمرض -

: ويوجد ثلاثة صور إكلينيكية للمرض في مصر
أ- الصورة الإكلينيكية المشابهة للأنفلونزا على هيئة ارتفاع في درجة الحرارة وتكسير في الجسم وفقد الشهية للأكل وغثيان وآلام بالبطن خصوصا الجهة العليا من البطن وهذه الصورة الإكلينيكية تحدث في حوالي 85% من الحالات في مصر
ب- الصورة الإكلينيكية بلا أعراض للمريض وتحدث في حوالي 10% من الحالات في مصر وفى هذه لحالة يلاحظ أحد أقرباء المريض أو معارفه وجود اصفرار في عينه أو جسمه
ج- الصورة الإكلينيكية على هيئة مغص مراري في حوالي 5% من الحالات في مصر
والملاحظ دائما أنه عند حدوث اصفرار بالعين أو تغير لون البول بما يشبه لون العرقسوس أو الشاي الثقيل أو تغير لون البراز مثل لون الصيني فإن درجة حرارة المريض تنخفض إلى المعدل الطبيعي
وأهم علامات المرض : اصفرار العين خصوصا تحت الجفنين وقد تتضخم بعض الغدد بالليمفاوية بالعنق ووجود تضخم في الكبد مع حدوث ألم عند الفحص وقد يوجد تضخم في الطحال -

: تشخيص المرض
أخذ عينة بول المريض في أنبوبة زجاجية ورجها بشدة يلاحظ وجود رغاوى صفراء في أعلى الأنبوبة وعند وضع بضع نقط من صبغة اليود على جدار الأنبوبة يلاحظ وجود حلقة خضراء في منتصف الأنبوبة -
وجود زيادة ملحوظة في معدلات وظائف الكبد خصوصا البيليروبين الكلى والمباشر وغير المباشر وأنزيم جلتاميك بيروفيك ترانس أمينيز وأنزيم الفوسفاتيز القلوي -
وحيث أن الفحص الإكلينيكي لا يستطيع تحديد نوعية فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي فإنه يجب عمل دلالات فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي الخمسة أ و ب و س و د و هـ إن أمكن ذلك -
: ويلاحظ أنه ليست كل حالة يرقان التهابا كبديا فيروسيا لأن هناك أسبابا أخرى لاصفرار العين وتضخم الكبد منها -
أ- بعض أدوية الروماتزم والملاريا وبعض المضادات الحيوية قد تحدث يرقانا وتغيرات في وظائف الكبد
ب- حالات تكسير كرات الدم الحمراء لوجود خلل وراثي في تلوين كرات الدم الحمراء أو الهيموجلوبين
ج- وجود حصوات أو أورام في القنوات المرارية وهذه الحالات قد تحتاج للتدخل الجراحي

: مضاعفات المرض
حدوث الفشل الكلوي المتطور الحاد ومن أهم أعراضه وجود الرائحة الكبدية في التنفس التي تشبه رائحة التفاح المعطن والرعشات المرتخية والوحمات العنكبوتية والقابلية لحدوث نزيف من الأنف والفم وبقية أجزاء الجسم وبفحص المريض يلاحظ الطبيب حدوث انكماش بالكبد بدلا من تضخمه -
قد يحدث للمريض بعد فترة طويلة من حدوث الالتهاب الكبدي الفيروسي تليف بالكبد ونزيف من دوالي المريء وتورم القدمين والبطن -

: علاج المرض
التزام الراحة الجسمية والنفسية لمدة شهر على الأقل -
تجنب تناول الدهنيات في الطعام مثل الزبد والقشطة واللبن والسمن والزيت والجبنة النستو وصفار البيض وكذلك يجب عدم إجبار المريض على تناول كميات كبيرة من السكريات مثل العسل الأسود وعصير القصب وعصير الليمون والمربات لأنها قد تحدث بعض الاضطرابات في البطن والهرش -

تغذية المريض :
: ويحسن أن يتناول مريض الالتهاب الكبدي الفيروسي الوجبات التالية
وجبة الإفطار : خبز بلدي وجبنه فريش وفول مدمس من غير زيت وعسل أبيض *
وجبة الغذاء : خبز بلدي وخضار ني في ني من غير سمن وصدر فرخه أو أرنب وفاكهة من أي نوع *
وجبة العشاء : خبز بلدي وجبنه قريش ولبن زبادي بعد نزع السطح ومربى مصنوعة في المنزل *
ويلاحظ عدم استعمال المعلبات أو المربات أو العصائر المعلبة لوجود مواد حافظة بها قد تؤثر على حالة الالتهاب الكبدي الفيروسي
عدم أخذ أية عقاقير أو منشطات للكبد أو فيتامينات لأنها قد تجهد الكبد الذى هو أصلا منهك بالإلتهاب الكبدي الفيروسي -
تجنب إعطاء عقار الكورتيزون الذى بالرغم من فوائده في تحسين حالة المريض العامة إلا أنه له آثار جانبية ومضاعفات على الكبد على المدى الطويل -
الإنترفيرون هو أحد النواتج الطبيعية للجسم وأحد خطوط دفاعه الأول في مواجهة عدد من الفيروسات ويوجد نوعان من الإنترفيرون الأول طبيعى ويحضر من الخلايا الليمفاوية البشرية والثانى صناعى ويحضر بأساليب الهندسة الوراثية ويعطى الإنترفيرون لحالات الالتهاب الكبدي المزمن أي لمدة تزيد عن ستة أشهر بعد الإصابة الحادة بفيروس ب و س  على أن تكون الإنزيمات الكبدية مرتفعة بمعدل لا يقل عن ضعف المعدل الطبيعي ويكون الفيروس في حالة تكاثر نشيط -

: طرق الوقاية من المرض
النظافة هي العامل الأساسي في الوقاية من هذا المرض الخطير والنظافة الشخصية أساسا بغسل اليدين جيدا قبل وبعد تناول الوجبات الغذائية -
غسل الخضروات والفواكه قبل تناولها جيدا لأن التلوث الغذائي من الأسباب الهامة لنقل العدوى -
عدم تناول الأغذية والمشروبات خارج المنزل إلا بعد التأكد من الشروط الصحية الواجب توافرها في هذه الأغذية والمشروبات -
يجب التأكد من أن نقل الدم ومشتقاته خال من فيروسات الالتهاب الكبدي الفيروسي بعد عمل الاختبارات اللازمة لذلك وكذلك يجب استعمال الحقن البلاستيك ذات الاستعمال الواحد للحد من انتشار المرض -
يجب استخدام فرشاة أسنان وما كينة حلاقة لكل شخص لمنع انتشار المرض -
رفع مستوى الصرف الصحي لأن طفح المجارى يساعد على انتشار المرض -

: دور التطعيم في الوقاية من المرض
تبذل في الوقت الحاضر جهود كبيرة لإنتاج اللقاح الواقي من الالتهاب الكبدي الفيروسي ب في الهيئة العامة للأمصال واللقاحات بوزارة الصحة المصرية -

: وحيث أن المشكلة الرئيسية أن هذا اللقاح غالى الثمن حوالي مائة جنيه فإنه يحسن إعطاؤه للأشخاص الأكثر تعرضا للعدوى بالفيروس ب هم -
الأطفال المولودون لأمهات حاملة فيروس ب *
العاملون بالحقل الطبي خصوصا في مستشفيات الحميات ومراكز غسيل الكلى *
تطعيم أفراد الأسرة إذا كان أحد أفرادها مصابا بالمرض أو حاملا للفيروس الكبدي ب *
المصابون بأمراض مزمنة تضعف من جهازهم المناعي مثل الفشل الكلوي والسرطان والدرن *
لاداعى لتطعيم حاملي الميكروب حوالي 5% وحاملي الأجسام المناعية حوالي 50% لأن التطعيم قد يزيد من حاملي الميكروب ولا يفيد حاملي الأجسام المناعية لأن عندهم الأجسام المناعية الكافية للوقاية
ويعطى الطعم على ثلاث جرعات الأولى 1 سنتيمتر عضلي في أعلى الذراع الأيسر والثانية بعد شهر والثالثة بعد ستة أشهر
والأعراض الجانبية للتطعيم قليلة مثل بعض الآلام الموضعية مكان الحقن وارتفاع بسيط في درجة الحرارة وشعور بالغثيان وبعض حالات الإسهال


 

 

 

 ________________________________________________________________________________________________

الـبلهـارسـيا

تعتبر إصابة الجهاز البولي بالبلهارسيا من أكثر أسباب الفشل الكلوي في مصر وذلك لأن البلهارسيا البولية مازالت نتشرة انتشارا خطيرا في ريف مصر سواء في الدلتا أو في الصعيد وآخر الإحصاءات الرسمية تذكر أن حوالي 20%من المصريين يعانون من مرض البلهارسيا وهى نسبة عالية جدا  وإذا وضعنا في حسباننا أن الإحصاءات الرسمية تكون أقل من الواقع دائما نجد أن الوضع الصحي العام في مصر مازال خطيرا بالنسبة لهذا المرض المتوطن في مصر منذ أيام الفراعنة
ولقد تم اكتشاف هذا المرض في مصر في العصر الحديث في سنة 1850 ميلادية وكان الفضل في اكتشافه يرجع إلى العالم الألماني تيودور بلهارس
وفى نفس العام 1850 عثر عالما آخر يدعى جورج إبيرس على بردية مصرية قديمة في مدينة الأقصر تعرف حتى الآن ببردية إيبرس
ويرجع تاريخ كتابة هذه البردية إلى عام 1550 قبل الميلاد وهى من أكبر وأهم البرديات الطبية حيث يصف فيها الطبيب المصري القديم الذي كتبها بدقة وعلمانية مذهلة مرض البلهارسيا البولية بالتفصيل
Hrrw كما وصف أعراضه ومضاعفاته وكذلك وصف دودة البلهارسيا وصفا تفصيليا وقد سماها قدماء المصريين دودة
ولم تقتصر هذه البرديات المحيرة للعقول على وصف المرض والطفيل المسبب له وإنما تطرقت إلى موضوع طبي هام جدا وهو طرق الوقاية من هذا المرض وأهمها عدم الاستحمام أو الوقوف في المياه الراكدة وكذلك فقد كان القدماء المصريون أول من استعملوا أملاح الأنتيمونى الذي عرفناه في القرن التاسع عشر باسم الطرطير المقيئ في علاج البلهارسيا وقد كانوا صادقين كل الصدق إذ ذكر الطبيب في برديته المشهورة أن هذا الدواء وإن كان مؤثرا في القضاء على البلهارسيا إلا أنه ليس خال من الآثار الجانبية
في عام 1910 نشر العالم الإنجليزي الشهير الدكتور أرموند روفر بحثا رائعا في المجلة الطبية البريطانية عن اكتشافاته المتعددة حيث أثبت بالميكروسكوب بويضات البلهارسيا المتكلمسة في كلى كثير من الموميات التي يرجع تاريخها إلى سنة 1200 قبل الميلاد ثم توالت الاكتشافات بعد ذلك عن مضاعفات البلهارسيا البولية في الحالبين والمثانة في الموميات المصرية القديمة
ومما يجدر ذكره أن الإصابة بالبلهارسيا  سواء المعوية أو البولية لا تنتج عن شرب المياه الملوثة بالسركاريا على عكس الاعتقاد السائد عند العامة إذ أن هذه السركاريا إذا وصلت إلى الجسم عن طريق الجهاز الهضمي فإنها تموت تماما من حموضة المعدة وإنما الطريق للإصابة بالبلهارسيا يكون عن طريق الاستحمام أو الوقوف مدة طويلة في البرك والمستنقعات أو المياه الراكدة أو الأجزاء الساكنة من النيل وبهذه الطريقة تجد سر كاريا البلهارسيا طريقها عن طريق أي تشقق جلدي خصوصا بين أصابع القدمين لتبدأ رحلتها في الجسم البشرى عن طريق الأوردة البابية حيث تؤدى إلى تليف الكبد الكامل أو أورام القولون الخطيرة أما الأماكن الأخرى التي تستقر فيها حالات البلهارسيا البولية الخطيرة فنجد أنها تستقر في حالبى الكليتين أو الحويصلة والبروستاتا المنوية والمثانة ونسيج الكليتين
كيف تؤدى البلهارسيا للفشل الكلوي
مع الإصابة بالبلهارسيا في أي مكان من الجهاز البولي يحدث تليف والتهابات ميكروبية بالحالبين والكليتين والمثانة ومجرى البول ومع تكرار الإصابة أو عدم العلاج يؤدى ذلك إلى ضيق بالحالبين وعنق المثانة ومجرى البول وقرح متعددة بالمثانة ومع تطور المرض وإهماله وتكرار الإصابات الميكروبية المتعددة يحدث ضيق شديد في الحالبين وعنق المثانة ويؤدى هذا إلى تكيس ميكروبي في الكليتين ينتهى بالفشل الكلوي
ولعل من أخطر مضاعفات البلهارسيا في مصر حدوث أورام سرطانية شديدة الشراسة في المثانة وأسفل الحالبين وهذا يؤدى إلى فشل كلوى في مراحل العمر الأولى للمريض وللأسف فإن علاج هذا الفشل مع علاج الورم الخبيث من أعقد المشاكل الصحية في مصر ولايوجد له حلول جراحية مرضية أو علاج كيميائي مفيد ومن المؤسف أن أكثر من نصف مليون فلاح مصري يموتون سنويا من الفشل الكلوي أو الأورام الخبيثة الناتجة عن البلهارسيا وإذا أضفنا إلى ذلك العدد الهائل من المصريين المصابين بالبلهارسيا والعاجزين تماما عن العمل نجد أن هذا الوباء الخطر يشكل مشكلة قومية صحية خطيرة في مصر
ان الأساس في القضاء على مشكلة البلهارسيا في مصر هو وقائى بالدرجة الأولى ويأتى عن طريق القضاء على السركاريا في المياه وليس عن صرف الملايين في استحداث طرائق جراحية أو كيميائية للعلاج

 

 

الفـشـل الـكـلـوى

المقصود بالفشل الكلوي الحاد أن هذا النوع من القصور الكلوي يحدث في المريض في خلال ساعات أو أيام قليلة على عكس الفشل الكلوي المزمن الذي تظهر أعراضه على مدى سنين طويلة وبينما نجد أن علاج الفشل الكلوي الحاد إذا بدأ في مراحله الأولى المبكرة وبالطريقة الصحيحة للعلاج فإن النتائج تكون ممتازة ومثمرة وتظهر بوضوح في تحسن الحالة وعودة الكليتين إلى كفاءتهما السابقة الطبيعية قبل حدوث هذه النكسة الحادة في وظيفة الكليتين
ويعرف هذا النوع من الفشل الكلوي باسم آخر وهو الفشل الكلوي الجراحي وذلك لأنه كثيرا ما يحدث من تأثير مضاعفات جراحية و بسبب إصابات تستدعى التدخل الجراحي السريع لذلك نجد أن أهم أسباب الفشل الكلوي الحاد هي
النزيف الحاد الشديد قد يحدث خلال العمليات الجراحية الدقيقة أو نتيجة الحوادث والإصابات -
الحروق الكبيرة المنتشرة التي تصيب أكثر من 50% من سطح الجلد -
الصدمة الميكروبية الحادة التي تحدث نتيجة مضاعفات جراحية أو تلوث في أجهزة المحاليل التي تنقل لبعض المرضى عن طريق الوريد -
القيء الشديد والمستمر -
الإسهال الشديد المتكرر -
هبوط القلب -
نقل الدم الخاطئ -
في كل هذه الحالات نجد أن إفراز البول إما أن يتوقف تماما أو تكون كمية قليلة جدا بحيث لا تزيد عن 300 سم على مدى 24 ساعة
ومن الأسباب الأخرى والشائعة الحدوث في مصر والتي تؤدى إلى حدوث الفشل الكلوي الحاد خصوصا في القرى والمناطق الموبوءة بالبلهارسيا البولية نذكر انسداد الحالبين وذلك إما أن يكون ناتجا عن وجود ضيق شديد في الحالبين أو أن يكون سبب الانسداد هو وجود حصوات في نسبة كبيرة من هذه الحالات نجد أن الانسداد ووجد الحصوات يلازمان بعضها بعضا
وعلاج مثل هذه الحالات يكون صعبا ودقيقا ويحتاج لمهارة وحكمة لأن أغلب هذه الحالات تكون معرضة للالتهابات الميكروبية الشديدة العنيدة والخطوط العريضة في علاج هذا النوع من الفشل الكلوي تتلخص في العلاج التحفظي المبدئي بنقل الدم والمحاليل المناسبة مع العقاقير اللازمة لقتل الميكروبات ويعقب ذلك مباشرة التدخل الجراحي والمناسب لكل حالة وإذا تم هذا العلاج بحكمة وحنكة واقتدار وفى وقت مبكر جدا عقب تشخيص الحالة فإن معظم هذه الحالات تشفى تماما وتعود الكلى إلى حالتها الطبيعية في الكفاءة والنشاط وتفتح أبوابها للعمل أمام شلالات الدم المتدفق إليها ويظهر ذلك بازدياد كمية البول إلى معدلها الطبيعي والهبوط المستمر في نسبة البولينا في الدم
 

الفشل الكلوي المزمن ليس مرضا بذاته وإنما هو محصلة نهائية لكثير من الأمراض التي تصيب الجهاز البولي التناسلي والتي تظل مهملة العلاج أو غير ظاهرة للمريض
أوقد ينتج الفشل الكلوي المزمن عند بعض المرضى من الاستهانة والإهمال من جانب هؤلاء المرضى الذين يعانون من بعض الأعراض البولية التي قد تبدو بسيطة في نظرهم ولذلك يستعينون عليها بتعاطى المسكنات العادية أو الأدوية الفوارة أو العلاجات المبتورة الخاطئة من تلقاء أنفسهم
واللوم هنا يقع ليس على المريض فقط وإنما يقع على من أشار بالعلاج أو لم يشخص الحالة تشخيصا دقيقا وفى مثل هذه الحالات يظل المرض الأصلي كامنا ومزمنا ليظهر من وقت لآخر على شكل أعراض بسيطة لا تقعد المريض عن العمل ومع مرور الوقت نفسه تفسد خلايا الكليتين بالتدريج حتى يأتى الوقت والمرحلة التي تظهر فيها أعراض الفشل الكلوي وهى غالبا مرحلة متقدمة ولهذا السبب لا يكون العلاج في هذه المرحلة علاجا بمفهوم كلمة العلاج وإنما يكون العلاج المتاح وأيا كانت الإمكانيات والقدرات الطبية هو علاج لتحسين حالة المريض الإكلينيكية ومساعدته على الحياة وتعويضه عن بعض الوظائف الحيوية التي تقوم بها الكليتان ومعنى أن شفاء المرض في هذه المرحلة يكون مستحيلا ومن دواعي الأسف أن الفشل الكلوي في مراحله الأولى لا يؤدى إلى أعراض مرضية ملحوظة أو علامات إكلينيكية تشير إلى اعتلال الكليتين حتى يبادر المريض إلى الاهتمام بحالته واستشارة الطبيب المختص الذي يستطيع أن يصل إلى سبب علتها وعلاجها في مراحلها الأولى وقد تمتد المراحل الأولى للفشل الكلوي المزمن إلى فترات طويلة حتى تظهر العلامات المؤكدة والأعراض الدالة على وجود الفشل الكلوي وهذه هي خطورة هذا المرض لأنه بوصول المريض إلى هذه المرحلة يكون نسيج الكلى وخلاياها قد فسد أغلبه تماما وهذه المرحلة لا شفاء منها لأنه لا يوجد الآن أي دواء لإحياء الكلية الفاسدة أو إعادة خلاياها ومصانعها الدقيقة إلى سابق عهدها في العمل والنشاط ومن الغريب أن هذه الفترة الساكنة الكامنة التي تمضى ما بين ابتداء المرض وظهور أعراض الفشل الكلوي الصريحة قد تمتد إلى فترات طويلة جدا لأنها تعتمد على نوعية المرض المسبب للفشل الكلوي فنجد مثلا في بعض الحالات التي تحدث نتيجة لوجود التكيس الكلوي الخلقي أن أعراض الفشل الكلوي الصريحة تظهر بعد ثلاثين أو عشرين عاما من عمر المريض ومن خلال هذه الفترة الطويلة السابقة لظهور الفشل الكلوي يكون المريض طبيعيا تماما ولا يشكو من أي أعراض كلوية أو غير كلوية وفجأة تتدهور حالته وتظهر أعراض الفشل الكلوي بضراوة وحدة لتبدأ بعد ذلك رحلة العلاج الشاقة
الأمراض التي تؤدى إلى الفشل الكلوي المزمن
توجد أمراض كثيرة تؤدى في النهاية إلى حدوث الفشل الكلوي المزمن وهى
مضاعفات البلهارسيا البولية تأتى في أول اللستة للأمراض التي تسبب الفشل الكلوي -
يأتى بعد البلهارسيا في مصر سبب شائع الحدوث وهو وجود الحصوات في الكلىأو في الجهاز البولي التناسلي -
 الالتهابات الكلوية الميكروبية المزمنة -
العيوب الخلقية وخصوصا التكيس الكلوي الخلقي أو الضيق الخلقي بالحالب ومجرى البول وعنق المثانة -
ضغط الدم المرتفع والمهمل -
البول السكري ومرض النقوس -
تضخم البروستاتا -
الاستعمال الخاطئ لبعض العقاقير والأدوية المسكنة وخصوصا دواء الفناستين -


 

 

أكثر من 10% من مرضى البلهارسيا مصابون بفيروس الكبد الوبائي «ب»

 

مرض البلهارسيا )Hepatic Schistosomiasis ( منتشر في كثير من دول العالم وخاصة أفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية وجزر الكاريبي واليابان والصين وجنوب شرق آسيا وبما أن هذا المرض منتشر في البلدان العربية وفي المملكة العربية السعودية ينتشر هذا المرض في المناطق الجنوبية وفي منطقة الحوطة والخرج ووادي الدواسر والزلفي وغيرها.
سبب مرض البلهارسيا:
يسبب هذا المرض ديدان البلهارسيا «ذكر وأنثى» والتي يبلغ طولها من 1 - 2 سنتيمتر وتعيش هذه الديدان داخل الأوردة الدموية في الجهاز الهضمي. هذه الديدان تقوم بوضع البيض الذي في بعض الأوقات يزيد عدده عن 1000 بيضة في اليوم داخل هذه الأوردة وتعيش هذه الديدان لفترات متفاوتة داخل جسم الإنسان ربما تصل إلى عشر سنوات وهي عمر هذه الدودة.
كثير من هذه البيضات تدخل الكبد عبر الوريد البابي حتى تصل وتستقر في فروعه الصغيرة مما يؤدي إلى حدوث التهاب مزمن حولها البيضات والتي تنتهي بحدوث تليف حول هذه الأوردة الصغيرة وإذا لم يعالج التليف فقد يؤدي إلى ظهور مضاعفات هذا المرض بارتفاع الضغط داخل الوريد البابي وذلك بسبب صعوبة مرور الدم عن طريق الأوعية الدموية المتصلبة وحدوث تضخم في الكبد والطحال وظهور الدوالي والمضاعفات الأخرى.
حياة ديدان البلهارسيا:
بعد دخول دودة البلهارسيا «طور السركاريا» عبر جلد الإنسان والذي يستغرق أقل من دقيقة بعد تعرض الشخص للماء الملوث، تنتقل هذه الدودة عبر القنوات اللمفاوية وتدخل إلى مجرى الدم بعد ذلك تنتقل عبر الرئتين بعد ذلك إلى الكبد خلال هذه الرحلة الكثير من الديدان يتم قتلها عن طريق جهاز المناعة في الجسم ولكن البعض يعيش ويصل إلى فروع الوريد البابي، وبعد شهر من الإصابة تقريباً تبدأ هذه الديدان بوضع البيض ومن الممكن أن تتأثر الأمعاء بهذه الإصابة وحيث أن الشخص المصاب يقوم بطرد بعض هذه البيضات عن طريق البراز وبالتالي تتلوث المياه المحيطة بالإنسان بالبيضات التي تفقس تحت ظروف مناخية ملائمة من حرارة ورطوبة وضوء بعد ذلك تخرج من هذه البيضة لتعيش في قوقعة مناسبة كطور وسيط، بعد يومين أو ثلاثة «طور السركريا» الذي يغادر القوقعة ويصبح باستطاعته إصابة الإنسان عبر اختراقه للجلد أو بشرب ماء ملوث خلال فترة 24 ساعة من خروجه من القوقعة وهكذا تستمر دورة هذا المرض من شخص لآخر، القوقعة الواحدة باستطاعتها إخراج أكثر من 1000 مذنب سركريا في اليوم الواحد.
لماذا البعض من مرضى البلهارسيا مصابون بفيروسات الكبد الوبائية؟
نسبة عالية من مرضى البلهارسيا لديهم الإصابة بفيروس الكبد الوبائي «ب» وأيضاً «ج» وفي بعض الدول العربية قد تصل نسبة الإصابة بفيروس «ب» إلى أكثر من 10% وفيروس «ج» إلى أكثر من 50% لدى مرضى البلهارسيا وهذه الأرقام مخيفة جداً.
الإصابة بهذه الفيروسات بنسب عالية ربما تكون للأسباب التالية:
1 - إن علاج مرض البلهارسيا سابقاً باستخدام أدوية الأنتاموني والترتار والتي عادة تعطى عن طريق الحقن العضلية أو الوريد ولفترات طويلة باستخدام حقن غير معقمة يعتقد بأنه نقل العدوى إليهم بهذه الفيروسات.
2 - لأن الإصابة بمرض البلهارسيا تضعف المناعة والقدرة على التخلص من الفيروسات الوبائية.
3 - لأن مرض البلهارسيا موجود في بعض الدول التي بها نسب عالية نسبياً من الإصابة بفيروسات الكبد.
4 - لحاجة هؤلاء الأشخاص إلى الدم الذي عادة ينقل إليهم بعد حدوث النزيف وبالتالي تعريضهم لانتقال هذه الفيروسات.
كل هذه الأسباب وغيرها جعلت هؤلاء الأشخاص عرضة أكبر بكثير من الشخص العادي للإصابة بفيروسات الكبد الوبائية وخاصة «ب، ج».
التشخيص:
تأكيد التشخيص لهذا المرض يكون بعدة طرق وهي:
1 - تحليل الدم لمضادات البلهارسيا وإن كانت موجودة وبمعدل مرتفع فإن ذلك يدل على الإصابة السابقة بالمرض إلا أن هذه المضادات تستمر في الدم حتى بعد العلاج وإن إنخفض معدلها نتيجة علاج هذا المرض.
2 - عينة من المستقيم وفحصها تحت الميكروسكوب، هذا الفحص يثبت إصابة الشخص بالبلهارسيا إن وجدت بيضات هذه الدودة ومن الممكن تحديد ما إذا كانت هذه البيضات حية أم ميتة «بعد مثلاً علاج سابق» وبالتالي إعطاء العلاج اللازم ومن الممكن استخدامها لمتابعة نتيجة العلاج.
3 - فحص البراز للكشف عن وجود بيض هذا المرض.
4 - عينة الكبد والتي إن وجد فيها بيضات لهذا المرض فهذا يؤكد التشخيص ويكشف عن حالة الكبد ويدل على مرحلة تليف الأوردة البابية وعما إذا كان هناك التهاب كبدي مزمن أو إصابة إضافية بإحدى فيروسات الكبد المعروفة.
مضاعفات مرض البلهارسيا الكبدي:
هناك بعض المضاعفات الأخرى والتي من الممكن أن تحدث لدى هؤلاء الأشخاص وهي ارتفاع ضغط الدم الرئوي وذلك بسبب انتقال بيض البلهارسيا عن طريق فروع الوريد البابي إلى الرئتين مما يؤدي إلى تيبس الأوعية الدموية الرئوية وعلى المدى الطويل إلى فشل في الرئتين والقلب وذلك لصعوبة مرور الدم عبر هذه الأوعية ومن المضاعفات الأخرى المنتشرة في الدول النامية الإصابة المزمنة بالتهاب السلمونيلا )
Salmonella(وهي بكتيريا تصيب الإنسان وتؤدي إلى ارتفاع الحرارة وأعراض كثيرة متفاوتة والتي ربما تستمر لعدة أشهر وتؤثر على كثير من الأعضاء وخاصة الجهازالهضمي وعلاج السلمونيلا يكون بعلاج البلهارسيا والبكتيريا معاً للتخلص منهما سوياً. ارتفاع إنزيمات الكبد لدى مرضى البلهارسيا تكون طفيفة أما في حالة وجود إصابة فيروسية وبائية بالإضافة إلي الإصابة بالبلهارسيا فهنا تكون مستوى إنزيمات الكبد مرتفعة بدرجة أكبر.
علاج البلهارسيا:
في السابق كان العلاج لمرض البلهارسيا عبارة عن حقن تؤخذ في العضل أو الوريد لفترة طويلة مثل مركبات الترتار ومركبات الأنتاموني وغيرها إلا أنه في العقدين الماضيين تم استخدام حبوب البرازيكونتينل )
Praziquentil( بمعدل 20مجم لكل كيلو جرام من وزن المريض وإعطاؤها على ثلاث مرات في يوم واحد. لذا ربما تكون هناك حاجة إلى إعادة هذا العلاج بعد فترة قصيرة من الزمن عند بعض المرضى ولكن الأغلبية العظمى تم شفاؤهم تماماً بعد أخذ هذا الدواء حيث أن فاعليته تقارب 90% بعد أخذ هذه الجرعات الثلاث.
لابد من اتخاذ الحيطة بعد العلاج وذلك بعدم التعرض للإصابة مرة أخرى، والمرضى الذين يصابون عدة مرات هم المرضى الذين يكون لديهم مرض البلهارسيا ومضاعفاته واضحة ومؤثرة لذا من الأهمية بمكان اتخاذ الإجرادات الوقائية لمنع الإصابة مرة أخرى بعد العلاج.
المرضى الذين لديهم ارتفاع ضغط الدم الوريدي ربما يصابون بنزيف الدوالي فيتم علاج الدوالي بالطرق المعروفة، بعض هؤلاء المرضى يكون النزيف لديهم متكرراً ونسبة بسيطة منهم ربما يستفيد من إجراء جراحي وخاصة لمن لم يجد معه العلاج عن طريق المناظير ووظائف الكبد لديه «تخثر الدم ومستوى الألبومين والصفراء» في معدلها الطبيعي.
يتم نصح بعض المرضى باستئصال الطحال وذلك بسبب التضخم في هذا العضو والشعور بالثقل في الجهة اليسرى من البطن وعندما تكون الأعراض بسيطة يستحسن عدم استئصال الطحال إعطاء العلاج اللازم للبلهارسيا لأن ذلك كفيل بمشيئة الله بضمور الطحال لكثير من الحالات وخاصة التي لم تكن الإصابة بهم منذ فترة طويلة وبالتالي تحسن الأعراض.
وأما بالنسبة لبعض مرضى البلهارسيا الذين لديهم التهاب كبدي وبائي «ج أو ب» ويعانون من فشل كبدي يجب عليهم التفكير في زراعة الكبد إن كان ذلك ممكناً.
مكافحة الإصابة بالبلهارسيا:
هذا المرض يكثر في المناطق الزراعية التي يتوفر فيها شروط تجعل الإصابة بهذا المرض تستمر وهذه الشروط هي:
1 - ضعف الوعي الصحي.
2 - وجود المياه والقواقع والمناخ المناسب.
3 - التبرز في المياه وضعف إمكانية الصرف الصحي.
4 - التعرض للمياه الملوثة.
5 - وغيرها.
لمكافحة هذا المرض يجب النظر ومعالجة جميع الشروط وغيرها بالإضافة إلى دراسة العادات الاجتماعية في المجتمعات التي تكثر بها الإصابة بالبلهارسيا وعمل الاستراتيجيات المناسبة لكل منطقة. أيضا علاج الحالات المصابة بشكل جماعي أو شكل فردي حسب الحاجة لمنع استمرار هذا المرض وانتقاله إلى أشخاص آخرين.

 

 

 

 

تطوير مرهم واقي للسيطرة على البلهارسيا

 


لندن في 6 أكتوبر / طور فريق علمي بريطاني مرهما جديدا قد يساعد على ‏‏السيطرة على مرض البلهارسيا الذي يعاني منه الملايين حول العالم.
 وقال الخبراء إن المرهم الذي يوفر حماية مهمة ضد ‏‏البلهارسيا بقطع دورة حياة الطفيليات لا يعتبر علاجا بحد ذاته إنما يجب استخدامه إلى جانب عقاقير أخرى، مشيرين إلى أن البحث كان مثيرا وناجحا حيث سيساعد على التخفيف من ‏ ‏المرض الذي يعاني منه الأشخاص في اكثر المناطق العالم فقرا بشكل خاص.
وطور باحثون المرهم الجديد الواقي في ‏ ‏لندن ويعمل كعازل لمنع دودة المرض من اختراق الجلد وإصابة الفرد بالبلهارسيا الذي ‏ ‏يصيب نحو 20 مليون شخص في العالم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ___________________________________________________________________________

 

بحث عن الكون

 

 

 

 

السديم

 

 

 

 

 

يطلق عادة على تلك السحب اللامعة التى تتكون من الأتربة والغازات التى توجد فى المجرة .وهناك نوعان من السدم

فعندما تكون درجة حرارة النجم مرتفعة داخل تلك السحب ،فإنه يبعث بأشعة فوق بنفسجية تعمل على تأين غاز السديم ،وبصفة خاصة غاز الأيدروجين ونتيجة تلك اللامتزاجات يظهر ذلك المظهر اللامع للسديم ،وهو فى هذه الحالة يوصف بأنه مرسل

ولكن إذا لم تكن درجة حرارة النجم الموجود فى مركز السحابة عالية بدرجة تكفى لتأين الغازات ،فإن السحابة لا تصبح مضيئة إلا من الداخل دون أن تلمع تلقائياً و يعرف السديم بأنه انعكاسى .كما توجد سدم تعرف باسم السدم المظلمة

 

 

 

 

 

 

 

السدم

 

 

 

السدم أجرام سماوية هائلة يقدر عددها فى الكون بالملايين وهى سحابية الشكل وبعضها معتم ،وبعضها مضئ بسبب ما يتخلله من نجوم.والسدم أنواع مختلفة من الأجرام السماوية ذات المظهر الضبابى وهذا الاسم يطلق على الغيوم الغازية أو الغبارية .والسدم أنواع :سدم باثة وسدم عاكسة وهناك أيضاَ سدم مظلمة

 

وعرفنا من قبل فى الباب الأول متى نطلق كل اسم علىأى نوع.وهناك سديم بث مشهور هو الثلاثى الشعب وليست السدم الغازية موزعة توزيعاً متساوياً فى جميع مناطق السماء.العنصر الرئيسى فى جميع السدم هو الهيدروجين .أغزر المواد فى الكون،ولكن فيها كمية من الغبار وافرة .وهو الذى يمتص ضوء النجوم ويتوقف ضياء السدم على وجود نجوم بالقرب منها أو داخلها :فاذا كانت هذه النجوم حرارتها مرتفعة .يتأين الهيدروجين فى السديم ويبث فى ذاته كمية من النور

 

 

 

 

 

وهناك سديم مظلم مثل نعيم وسديم رأس الفرس والجسيمات الجامدة فى السديم هى التى تمتص الضوء وليس الغازات المنبثة فى فضاء ما بين النجوم. وفى هذا السديم لا يوجد نجوم فيبقى السديم مظلم ولايسطع.ولا يمكن كشفه لأنه يمتص ضوء النجوم الواقعة وراءه

 

 

 

 

 

 

 

وهناك سديم عاكس مثل مجموعة الثريا فى الثور.وتكون درجة حرارة النجم هنا أقل ،فالسديم يسطع بالانعكاس

تحتوى السدم على نجوم عديدة غير ثابتة، ومتغيرة الضياء وتعرف بالمتغيرات.كذلك شوهدت بعض النجوم تزداد بهاءها خلال سنوات معدودة .ولعل السبب فى ذلك أنها تحررت من غيومها الغبارية الأولى

 

 

 

 

 

 

 

 

 ________________________________________________________________________________________________________________

 

 

 

 

 

الشمس :

 

الشمس نجم عظيم ذو جاذبية قوية تحققها له كتلته الكبيرة,وهي مركز النظام الشمسي, هذا النظام الذي تعتبر أرضنا جزءا منه.إن إشعاعها وطاقتها الكبيرين يعدان المصدر الرئيسي المباشر أو غير المباشر لكل أشكال الحياة الأرضية.ونظرا لقربها منا فلا يوجد أي نجم غير الشمس يمكن دراسته بالسهولة التي تدرس بها.وهي تبعد عنا بحوالي 150 مليون كلم ومقارنة مع بعض النجوم الأخرى فهي ضئيلة لا يؤبه بها . يبلغ قطر الشمس نحو 1392000 كلم و هذا أكثر من 109 أضعاف قطر الأرض, أما الكتلة فأثقل ب333000 مرة من كتلة الأرض.و درجة الحرارة عالية جدا في مركز الشمس تبلغ 16000000 مليون درجة مئوية .يتألف القلب من غاز الهيدروجين , و الحرارة العالية تؤدي إلى تفاعلات الاندماج النووي التي تمدنا بالحرارة و الطاقة.يدعى سطح الشمس بالفوتوسفير وهو أبرد من داخلها و مع ذلك فحرارته تصل إلى 6000 مئوية.

ويبدو سطح الشمس منقطا فقاعيا بسبب الغازات التي ترتفع إليه من الداخل, و كثيرا ما تندلع من هذا السطح سحب من الغاز المتوهج تعرف بالشواظات الشمسية ,و تشاهد هذه الأخيرة بوضوح في الكسوف الكلي.تدور الشمس على محورها مرة كل 25 يوما , وتقاس هذه المدة بمراقبة البقع المظلمة الكبيرة المسماة :الكلف الشمسية . وهي مظلمة نظرا لأنها أبرد مما يحيطها ب2000 درجة مئوية. ويتباين حجمها فقد يبلغ قطر الكبار منها عدة أضعاف قطر الأرض.

 

 

الكسوف الشمسي:

 

يحدث الكسوف الشمسي عندما يتوسط القمر بين الأرض و الشمس حاجبا بذلك نورها عنا , عندما يغطي ظل القمر جزءا من الأرض فإنه يحجبها تماما حيث أن المشاهد الأرضي يلاحظ تطابقا بين القمر و الشمس أي أن لهما نفس القطر, و الواقع أن الشمس أكبر ب400 مرة من القمر إلا أن بعدها عنا و الذي يبلغ 400 مرة مثل بعد القمر يجعلهما يبدوان متقايسين, فسبحان الذي قدر كل شيء.

فيما يلي رسم مبسط يمثل كسوفا شمسيا :

 

 

 

الشمس :

 تشكل الشمس مع كواكبها التسعة ما يعرف بالمجموعة الشمسية .وبما أن الشمس هي الأثقل ونظرا لجاذبيتها القوية, فإنها تكون مركز المجموعة, و الكواكب تدور حولها بلا كلل وفق نظام رباني دقيق, فسبحان الخالق. بالنسبة لكواكب النظام فهي بالترتيب:عطارد, الزهرة, الأرض, المريخ, المشتري, زحل, أورانوس, نبتون وبلوتو وهو الأبعد, الكواكب الأربعة الأولى صغيرة الحجم و ذات طبيعة صخرية, أما الأخرى باستثناء بلوتو فكلها كواكب غازية ضخمة و ذات قلب صخري صغير, فحجم كوكب المشتري و حده يعادل حجم جميع الكواكب الأخرى مجتمعة.

 

 

 

ألوان النجوم :

 

  إن لون النجم ذو دلالات كثيرة تساعد العلماء و المراقبين على معرفة الكثير من المعلومات المتصلة به, كالعمر و الخواص من درجة حرارة و كتلة وغيرها, وفيما يلي بعض الأمثلة مع الشرح:  نجم أزرق :الكتلة كبيرة, السطوع أكثر, و درجة الحرارة عند السطح تبلغ °35000 درجة مئوية إذن فالنجوم الزرقاء هي الأكبر, الأسطع و الأشد حرارة  تأتي النجوم البيض في المرتبة الثانية من حيث الكتلة و السطوع, وتصل درجة الحرارة عند السطح إلى °10000 مئوية.  تليها بعد ذلك النجوم الصفراء فدرجة حرارتها السطحية تبلغ °6000 درجة مئوية  ثم النجوم البرتقالية بحرارة سطحية °4700.  و في الأخير تأتي الأقزام الحمراء وكما يدل عليها اسمها فهي الأبرد, الأصغر و الأقل سطوعا, إذ أن حرارتها السطحية تساوي °3000 فقط             

 

  شرح مختصر لدورة النجوم:

  تمتد حياة النجوم لملايين من السنين, وهي كلها مكونة انطلاقا من سحب عظيمة من الغاز و الغبار تدعى السدم. إلا أن فترة تعميرها مرتبطة أساسا بحجمها و باحتياطها من الهيدروجين. فالنجوم التي بحجم الشمس مثلا تعمر لما يفوق 10 مليارات من السنين, أما الأكبر حجما و كتلة فإنها على الرغم من غناها الطاقي و الحراري لا تتعدى 10 ملايين سنة في العادة  تقوم سحابة عظيمة من الغاز و الغبار بالدوران حول نفسها و بتأثير جاذبيتها فإنها تجمع المادة في مركزها , هذه الأخيرة التي تنقسم إلى المئات من النجوم الوليدة  كل من هذه النجوم الحديثة تبدأ بدورها في الرفع من حرارتها حتى تنطلق عملية الاندماج النووي التي تترجم في انبعاث للطاقة في شكل أشعة فوق بنفسجية.  ونظرا لعنف التفاعلات النووية فإن بقايا الغبار و الغازات تطرد بعيدا فلا تتبقى سوى نجمة ساطعة شابة. وتستمر النجمة في السطوع بنفس القدر لمدة 10 مليارات سنة , وقد دخلت الشمس هذه المرحلة منذ 5 مليارات عام , و هذا يعني أنها في أوج عطائها  إلا أن دوام الحال من المحال , فلا تلبث النجمة أن تستنفذ مخزونها من الهيدروجين , مما يؤدي إلى تسخين مركزها , تضاعف حجمها , و تبريد سطحها , فيتحول لونها إلى الأحمر.  عندما تنعدم الاحتراقات تدخل النجمة مرحلة الاحتضار و تبدأ في التقلص لتصبح قزما أبيض يبرد ببطء ليتحول في النهاية إلى قزم أسود.   لا تتحول كل النجوم إلى أقزام بيض , فبعضها كبير جدا و يتقلص بسرعة كبيرة لدرجة الانفجار. هذه الانفجارات تدعى السوبر نوفا . و يمكن لقلب السوبر نوفا أن يأخذ شكل نجم نيوتروني جد ضئيل و كثيف , أو يتحول إلى ثقب أسود.

 

 

 

 _________________________________________________________________________________________________

 

 

 

 

  المجرات :

 

 

يجزم أغلب المختصين على أن الكون ولد منذ ما يقرب من 15 مليار سنة نتيجة انفجار هائل في ما يعرف باسم (البيغ بانغ). لا أحد يعرف ما الذي حصل حينها بالضبط, لكن من المرجح أن الكون تشكل انطلاقا من مركز دقيق وجد كثيف ذي حرارة خيالية, وأنه بدأ بعد الانفجار مباشرة في التمدد, و في بضع دقائق تكونت عناصر المادة, وبعد ملايين السنين تجمعت المادة لتشكيل أولى المجرات. ينقسم دارسو مستقبل الكون إلى فريقين, لكن الأغلبية مع أنه في تمدد, و هنا تبرز نظريتان: الأولى تقول بأن الكون سيتمدد إلى اللانهاية, والأخرى تؤكد على أن هذا التمدد محدود وأن الكون سيبدأ يوما ما في التقلص ليتركز في نقطة واحدة فاسحا

المجال لانفجار عظيم آخر

 

  

 

 

 

تعريف المجرات:

 

  إن لفظة الكون تعبر عن كل ما هو موجود,ليس فقط الأرض و الأحياء وإنما أيضا: الكواكب,النجوم,المجرات و حتى الفراغات التي تفصل بينها. بوجودها في مركز النظام الشمسي,فإن الشمس لا تشكل سوى واحدة من 100 مليار نجم ينتمي إلى مجرتنا درب التبانة ,والتي هي أيضا ليست سوى مجرة من مئة مليار أخرى تملأ الكون الفسيح,ولقد وجد هذا الكون منذ 15 مليار سنة بعد الانفجار العظيم (البيغ-بانغ),كما نظن أيضا أنه في تمدد مستمر.  ماذا نقصد إذن بالمجرات؟ المجرات هي تجمعات واسعة من النجوم, تشكلت بعد نشوء الكون انطلاقا من سحب هائلة من الغاز و الغبار في دوران حول نفسها,وكما سبق ذكره فالكون يضم حوالي100 مليار مجرة .ولو افترضنا وجود مركبة تسير بسرعة الضوء ,لاحتاجت إلى عدة آلاف من السنين لتجتاز مجرة واحدة.وفيما يلي ثلاث أشكال تصنف حسبها المجرات

 

 

 

 

 

 

­­­­­­

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الثقوب السوداء :

 

 يظن أغلب الفلكيين بوجود الثقوب السوداء المنتشرة في الفضاء , وبأنها تتشكل بعد تقلص نجم كبير حول نفسه. هذا النجم الذي تزداد كثافته باستمرار وتتقوى جاذبيته بلا كلل لدرجة أنه ما من شيء يمر بالقرب منه إلا وينجذب إليه مستقرا في قراره بلا رجعة , حتى الضوء نفسه لا يفلت من قبضته القوية . ويظن العلماء بأن حرارة الأجرام التي تبتلع من قبلها هي المصدر لأشعة اكس المنبعثة من الثقوب السوداء والتي يمكن استقبالها من الأرض.كما أن هناك نظرية تقول بأن مركز مجرتنا درب التبانة ما هو إلا ثقب أسود عظيم بدليل الشكل الحلزوني للمجـرة. و الله أعلم. إن أي شيء يصادف في طريقه ثقبا أسود يصبح أسيره إلى الأبد, نجما كان أو كويكبا أو حتى الضوء نفسه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثقب أسود يلتهم نجوم مجرتنا

 

إذا كنت تعتقد أن قانون الغاب القائل بأن القوي يفترس الضعيف ، مقتصراً على عالم الحيوان فقط ، فأنت إذن لم تسمع بعد بثقوب الفضاء السوداء

                 

فمنذ إكتشاف مجموعة من علماء معهد ماكس بلانك للعلوم في ألمانيا لذلك الثقب الأسود الموجود في مركزمجرتنا ، وأمر تلك الثقوب يحير الجميع .

فما هي حقيقة هذه الثقوب وكيف تتكون؟

 

الضوء وعلاقته بالثقوب السوداء :

الضوء هو عباره عن موجات إلكترومغناطيسية تتكون من أجزاء صغيرة جداً يطلق عليها ( فوتونات ) ، وهذا يعني أن للضوء كتلة يمكن حسابها ، مما يجعله ( أي الضوء ) يخضع لقوانين الجاذبية المعروفة .

فلو تصورنا شعاعاً من الضوء وهو يخترق الفضاء بسرعة هائلة فيقترب من إحدى الأجرام السماوية وهذا قد يكون كوكباً أو نجماً أو شمس ، فإن المتوقع حُدوثه طبقاً لقانون التجاذب بين الكُتل ، هو أن الجرم السماوي سيجتذب هذا الشعاع لنفسه ، فيفقده كل ما لديه من طاقة وتكون النتيجة النهائية حدوث إنفجار كبير يتحول كلاهما ( الشعاع والجرم السماوي ) على إثره إلى أجرام سماوية جديدة ذات كثافة وقوة جذب عالية ويكون بذلك قد تكون ثقب أسود في ذلك الحيز من الكون .

 

هل الثقوب السوداء وكما يُفهم من الإسم .. سوداء اللون فعلاً ؟

 

الحقيقة هي عكس ذلك تماماً ، فالثقب الأسود الذي إكتشفه علماء المعهد الألماني المذكور بعد دراسة حثيثة ومدة رصد إستغرقت خمس سنوات ، هو عباره عن مجموعة من الشموس التي يقارب عددها حوالي 2,5 مليون شمس بقطر يعادل ثلاثة أضعاف قطر مجموعتنا الشمسية والتي هي جزء من مجرة واحدة من مجرات هذا الكون الشاسع وهذا يعني أن لون الثقب هو لون نار جهنم وليس بالأسود .

يبقى أن نقول أن هذا الثقب المُكتشف يمتلك قوة جذب مرتفعة جداً بإمكانها التأثير على النجوم القريبة منها فتحرفها عن مدارها الفلكي وتجعلها تهوي بسرعة 1500 كم في الثانية الواحدة وهي تتجه نحو مركز الثقب الذي يقوم بإ لتهامها، وهذا ما جعل البعض يطلق نظريات سوداوية تقول بأن الكون يلتهم نفسه بنفسه .

 

 

 

 

  

 _____________________________________________________________________________________________

 

 

 

 

New Page 1

ألوان النجوم

عكس ما قد نتصوره, فإن لون النجم له دلالات كثيرة تساعد العلماء و المراقبين على معرفة الكثير من المعلومات المتصلة به, كالعمر و الخواص, من درجة حرارة و كتلة وغيرها, وفيما يلي بعض الأمثلة مع الشرح:

نجم أزرق :الكتلة كبيرة, السطوع أكثر, و درجة الحرارة عند السطح تبلغ °35000 درجة مئوية إذن فالنجوم الزرقاء هي الأكبر, الأسطع و الأشد حرارة.

تأتي النجوم البيض في المرتبة الثانية من حيث الكتلة و السطوع, وتصل درجة الحرارة عند السطح إلى °10000 مئوية.

تليها بعد ذلك النجوم الصفراء فدرجة حرارتها السطحية تبلغ °6000 درجة مئوية.
و شمسنا العزيزة خير مثال عليها, فهي مناسبة تماما للحياة على الكواكب, شرط أن تتموضع في الوقت المناسب, و المكان الأنسب...

ثم النجوم البرتقالية بحرارة سطحية تقارب °4700.

و في الأخير تأتي الأقزام الحمراء, وكما يدل عليها اسمها فهي الأبرد, الأصغر و الأقل سطوعا, إذ أن حرارتها السطحية تساوي °3000 فقط.

 

___________________________________________________

 

تقديم:

إن لفظة الكون تعبر عن كل ما هو موجود, ليس فقط الأرض و الأحياء وإنما أيضا: الكواكب, النجوم, المجرات و حتى الفراغات التي تفصل بينها.
بوجودها في مركز النظام الشمسي,فإن الشمس لا تشكل سوى واحدة من 100 مليار نجم ينتمي إلى مجرتنا درب التبانة, والتي هي أيضا ليست سوى مجرة من مئة مليار أخرى تملأ الكون الفسيح, ولقد وجد هذا الكون منذ 15 مليار سنة بعد
الانفجار العظيم (البيغ-بانغ), كما نظن أيضا أنه في تمدد مستمر.

من تكون؟

ماذا نقصد إذن بالمجرات؟ المجرات هي تجمعات واسعة من النجوم, تشكلت بعد نشوء الكون انطلاقا من سحب هائلة من الغاز و الغبار في دوران حول نفسها, وكما سبق ذكره فالكون يضم حوالي100 مليار مجرة. ولو افترضنا وجود مركبة تسير بسرعة الضوء, لاحتاجت إلى عدة آلاف من السنين لتجتاز مجرة واحدة. وفيما يلي ثلاث أشكال تصنف حسبها المجرات:

مجرة غير منتظمة

مجرة إهلليجية

مجرة حلزونبة

مجرتنا:

يدور كوكبنا الأرضي حول الشمس منذ الأزل, فأين توجد هذه الشمس, أي أين نوجد نحن؟ تنتمي الشمس إلى مجرة درب التبانة أو طريق اللبانة كما يحلو للبعض تسميتها, و هي مجرة حلزونية مكونة من ملايير النجوم والغازات و الغبار الكوني, سميت كذلك لأن جزءا منها يظهر في الليالي الصافية كطريق أبيض من اللبن أو التبن. وتنتمي المجموعة الشمسية لذراع الجبار إحدى الأذرع المتفرعة عن مركز المجرة.

 

___________________________________________________

 

بنية النظام الشمسي

  تشكل الشمس مع كواكبها التسعة ما يعرف بالمجموعة الشمسية. وبما أن الشمس هي الأثقل ونظرا لجاذبيتها القوية, فإنها تكون مركز المجموعة, و الكواكب كلها تدور حولها بلا كلل وفق نظام رباني دقيق. لكن هذا لا يعني أن الشمس و الكواكب هي الأعضاء الوحيدة في هذا النظام, فبالإضافة إلى الكواكب, نجد المذنبات, و الكويكبات التي تتموضع في حزام حول الشمس بين المريخ و المشتري, و التوابع أو الأقمار التي تتوفر عليها غالبية كواكب المجموعة عدا عطارد و الزهرة..
 
بالنسبة لكواكب االمجموعة فعددها تسعة, و هي تصنف إلى كواكب داخلية: عطارد, الزهرة, الأرض و المريخ, وهي كلها كواكب ذات طبيعة صخرية و حجم صغير, أما الكواكب الخارجية, وهي: المشتري, زحل, أورانوس, نبتون و بلوتو, فهي عدا هذا الأخير, غازية, ذات قلب معدني صخري صغير و حجم عملاق,  فحجم كوكب المشتري و حده يعادل حجم جميع الكواكب الأخرى مجتمعة, و لقد عرف أجدادنا العرب و قدماء العلماء اليونانيون الكواكب الستة الأولى, إلا أن نبتون مثلا لم يكتشف حتى عام 1846, و بلوتو عام 1930, و ذلك راجع إلى بعدهما الكبير عن الشمس, فبلوتو يبعد عنها ب100 مرة ضعف بعد عطارد, كما أن احتمال وجود كوكب عاشر جد مطروح...

الشكل التالي يبين ما سبق شرحه, (الكواكب ممثلة بطريقة كيفية فقط, أي بدون احترام السلم الحقيقي).

___________________________________________________

 

من هي؟

من منا لم يرفع عينيه يوما إلى السماء ليلا  فأعجب بمصابحيها و تاه في عد نجومها؟ من منا لم يحلم و هو صغير بالارتقاء إلى السماء ليقطف نجمة من نجومها؟
يضم الكون الملايير من النجوم. وهي عبارة عن أجرام عملاقة ملتهبة من الغاز المنصهر الغني بالطاقة, تؤمن لها جاذبيتها الجبارة الاندماج التام لغازاتها. طوال فترة حياتها, يشهد مركز النجمة تفاعلا كيميائيا عظيما هو تفاعل الاندماج النووي, حيث يتم لحم نواتي ذرة هيدروجين لتشكل نواة ذرة هليوم. فالطاقة النجمية العظيمة إن هي إلا نتاج الاندماج النووي الذي يترجم في شكل حرارة وإشعاع كبيرين. وتتجمع النجوم بالملايير في المجرات التي يصل عددها هي الأخرى في هذا الكون إلى الملايير.

 

إن المسافة البعيدة جدا للنجوم تدفع المشاهد إلى تصورها ضئيلة الحجم. وتبين الصورة جانبه منظرا رائعا لطريق اللبانة أو درب التبانة كما بدت في ليلة صافية.
الشمس أقرب النجوم إلينا, و الطاقة التي يتم إنتاجها في المركز تحرر في السطح في شكل حرارة و ضوء. وهي مكونة من عدة طبقات شأنها في ذلك شأن سائر النجوم.

 

 

___________________________________________________

 

 

 

 
   
 
كما أنه يوجد في مياة البحار والمحيطات دوامات ربما تبتلع السفن وكما وجد أيضا في الأعاصير هذه الدوامات فقد وجد في أقاصي الكون مثل هذه الدوامات
وقد سموه عندما رأوه بأشعة أكس " الثقب الأسود " , ورأوا كثيرا من الثقوب السوداء في انحاء الكون , ووجدوا أن أشعة أكس تنبعث من الغازات الحارة التي تكون خارج هذه الدوامة الكونية أو ما يسمونه " الثقب الأسود"


وهذا الثقب أو الدوامة الكونية ما اقترب منها جسم الا ابتلعته وفي هذا البلع الكوني تحدث بعض مظاهر فإنه عندما تبدأ عملية البلع بشكل الغاز فرصا يدور سريعا حول الثقب , وتصطدم ذرات الغاز الواحدة بالأخرى بكثرة وعنف , ونتيجة هذه التفاعلات ترتفع درجة الحرارة إلى أكثر من مائة مليون درجة مئوية فيولد هذا الاصطدام الذرات العنيفة التي تحدث أشعة أكس
والدوامة الكونية أو الثقب الأسود توجد في مراكز المجرات بما فيها مجرتنا
وهذه الثقوب السوداء , أو الدوامات الكونية : قد تصطدم في جريانها السريع بدوامة أخرى فيندمجا وتصبح كتلتهما وكثافتهما أكبر بمدى بلايين الأعوام
هناك في الفضاء الكوني البعيد أجرام سماوية عديدة يعتقد علماء الفلك أنها ثقوب سوداء , وقد تسمى بعض النجوم باسم الثقب الأسود وقد رشح الفلكيون النجم المسمى سيجوس&
Cyguss x -1
وهو غير مرئي أن يكون دوامة كونية أو ثقبا أسود وهو غير مرئي , ويرون أنه يمارس جذبا قويا بالنجم قريب منه , ولعله لا يقدر عليه لا حتوائه داخله كما يفعل في النجوم الأخرى
عند قراءاتي لهذا البحث الشيق الفلكي , تذكرت قوله تعالى في سورة التكوير ( فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس ) يبين الله سبحانه وتعالى بعض وظائف كواكب معينه , سماها " الخنس " أي التي تخنس في سيرها , تختفي وتظهر أحيانا ضئيلة , وتجرى لتكنس كواكب آخرى

 

l

   

 

 

 

___________________________________________________________________________________________________

 

بحث عن المخدرات

المخدرات و عقاقير الهلوسة

كيف تحدث المخدرات تأثيرها ؟

عقاقير الفرفشة أو الهلوسة أو المخدرات توسيع الدماغ . تصنف في مجموعة حسب تركيبها الكيميائي الطبيعي ( مثل الحشيش و الأفيون ) أو الاصطناعية مثل ( إل . أس . دي ) ذات الأثر القوي على الدماغ . فدماغ الإنسان ( أو المخ ) يتكون من آلاف الملايين من الخلايا العصبية . و هذه الخلايا العصبية تشبه في شكلها الأصابع و لكنها دقيقة جداً لا ترى إلا تحت المجهر . و هي تنقل النبضات العصبية على هيئة تيار كهربائي من جزء معين من المخ إلى جزء آخر . و يتم الاتصال بين هذه الخلايا عبر فجوات أو ممسات عن طريق جزيئات كيميائية تعرف باسم المرسلات العصبية . و عندما تثبت هذه المواد الكيميائية عبر الممسات تحمل معها رسالتها العصبية فترسل إشارة من جديد إلى الخلية المجاورة ..

و هكذا تنتقل الإشارات .

و تمكن العلماء حتى الآن من اكتشاف أكثر من عشرين مادة كيميائية مختلفة من هذه المرسلات العصبية ، و لكل منها تركيب فريد يمكن تشبيههه بمفاتيح مختلفة كل " مفتاح " له مكان خاص أشبه " بالقفل " يستقبل عليه ، و لا يصلح له غير كمركز استقبال . و لقد تضاربت آراء المهتمين بكيفية تأثير هذه العقاقير على الدماغ . و يحاول كل منهم أن يدعم رأيه بالبرهان و التجربة . فيقول البعض أن هذه العقاقير توقف مرور التيارات العصبية عبر خلايا الدماغ بتأثيرها المباشر على واحد أو أكثر من المرسلات العصبية . مما يجعل الإنسان يشعر بحالة اللاوعي و عدم الادراك بما يدور من حوله .

و تقول نظرية أخرى أن عقاقير الهلوسة أو الفرفشة تؤثر بشكل مباشر على مادة " السيروتونين " الموجودة في الدماغ و الضرورية للحفاظ على اتزانه . فتتحد معها و تحولها إلى مركب جديد هو المؤثر المباشر على درجة اتزان الدماغ و هذه التفسيرات و إن اختلفت فهي تتفق على أن تأثير بعض عقاقير الهلوسة أو الفرفشة ( مثل الحشيش و الماريوانا و إل . أس . دي. ) عادة ما يكون مؤقتاً و يزول بزوالها ، كما يعتقد العلماء أن كمية المرسلات العصبية الموجودة في الدماغ و بقية أجزاء الجسم لها علاقة وثيقة بسلوك الأفراد ، فحينما يفرز الدماغ " أو الجهاز العصبي ككل " أكثر من اللازم أو أقل من اللازم من هذه المواد الكيميائية تبدء المشكلات السلوكية في الظهور . فالاكتئاب الشديد مثلاً يمكن أن يعزى إلى هبوط غير عادي في مستوى مرسلات عصبية معينة اسمها " أحادية الأمنيات " و هذا الهبوط قد تعزى أسبابه إلى زيادة نشاط خميرة " مونو أمين أوكسيداز " التي تسبب تحلله و تدميره . و المخدرات و العقاقير المهلوسة قد تتداخل بطريقة أو أخرى في تفاصيل هذه العملية . بحيث في النهاية تحاكي عمل المرسلات العصبية و تلتصق بالخلايا العصبية مزيلة بذلك حالات الاكتئاب .

و نود أن نؤكد أن مثل هذه العقاقير تتفاوت في درجة تأثيرها بين الأفراد ، حيث تختلف من شخص لآخر حسب بنيته الجسمية و الشخصية و مكوناتها و الرغبات الكامنة . و الجدير بالذكر أنه كثيراً ما يترتب على التداخل في علم الدماغ بواسطة هذه العقاقير نزول و هبوط في حاسة الجوع و الجنس و العطش عند الإنسان . و هي حالات مؤقتة تزول بعد فترة معينة تتفاوت حسب طبيعة المادة المخدرة و طبيعة الأشخاص .

 و يعتقد بعض الناس أن استخدام عقاقير الهلوسة تعطيه دفعة قوية ابداعية في أي عمل يقوم به . فالرسام يعتقد أن خطوط ريشته أصبحت معبرة و جميلة .. و المغني يعتقد أن صوته أصبح أجمل .. و الكاتب صار يكتب عبارات من الذهب .. فلها فعل تخيلي و سحري في عقول الناس .. متناسين جميعهم أنها

لذات مؤقتة سوف تجلب إليهم التعاسة و الشقاء بالأجل القريب ..

·       ·       ظاهرة الإدمان

هناك خلط شائع و ارتباك بين عامة الناس على مفهوم الإدمان . لذا يلزم لنا التنويه عن هذه الظاهرة .

فالإدمان معناه التعود على الشيء مع صعوبة التخلص منه . و هذا التعريف لا ينطبق على كافة المخدرات و عقاقير الهلوسة و الفرفشة ، لذلك رأت هيئة الصحة العالمية في عام 1964م استبدال لفظ الادمان بلفظين آخرين أكثر دقة في المعنى و اللفظ ، فاستخدمت لفظي الاعتماد الفسيولوجي ( أو الصحي ) و الاعتماد السيكولوجي ( أو النفسي ) .

الأول يستخدم للدلالة عن أن كيمياء الجسم حدث بها تغيرات معينة بسبب استمرارية تعاطي المادة المخدرة ، بحيث يتطلب الأمر معه زيادة كمية المخدر دوماً للحصول على نفس التأثير ، و الانقطاع عن تعاطي المخدر دفعة واحدة أو على دفعات ينجم عنه حدوث نكسة صحية و آلاماً مبرحة قد تؤدي في النهاية إلى الموت ، و من أمثلة ذلك الأفيون و مستحضراته ، و الكوكايين ، و الهيرويين ، و الكحول ، و أقراص الباريتيورات المنومة .

أما الاعتماد السيكولوجي فيدل على شعور الإنسان بالحاجة التي العقاقير المخدرة لأسباب نفسية بحتة ، و التوقف عنها لا يسبب عادة نكسات صحية عضوية .. مثل عادة التدخين ، و تناول القهوة ، و الشاي ، و

الحشيش ، و الماريوانا ، و أقراص الأمفيتامين المنبهة ..

و لذلك لا يمكن أن نصف هذه الحالات جميعها ، من الوجهة العلمية بصفة الإدمان . و يمكن أن نفسر ظاهرة الاعتماد الفسيولوجي و هي من أخطر نتائج تعاطي المخدرات على الفرد و المجتمع . بأنها ترجع لأسباب دخول هذه السموم في كيمياء الجسم فتحدث تغييرات ملحوظة بها . ثم ما تلبث بالتدرج أن تتجاوب مع أنسجة الجسم و خلاياه . و بعدها يقل التجاوب لأن أنسجة الجسم تأخذ في اعتبار المادة المخدرة احدى مكونات الدم الطبيعية و بذلك تقل الاستجابة إلى مفعولها مما يظطر " المدمن " إلى الاكثار من كميتها للحصول على التأثيرات المطلوبة ، و هكذا تصبح المادة المخدرة بالنسبة إلى المدمن كالماء و الهواء للجسم السليم . فإن لم يستطع المدمن لسبب ما الاستمرار في تعاطيها ، تظهر بعض الأمراض التي تسمى بالأعراض الانسجابية ، و التي تتفاوت في شدتها و طبيعتها من شخص لآخر ، فمثلاً التوقف عن تعاطي المورفين تبدأ على شكل قلق عنيف و تدميع العيون ، و يظهر المريض و كأنه أصيب برشح حاد ، ثم يتغير بؤبؤ العين ، و يصاحب كل ذلك ألم في الظهر و تقلص شديد في العضلات مع ارتفاع في ضغط الدم و حرارة الجسم ..

 

أخطار المخدرات و عقاقير الهلوسة

علاوة على مشاكل الاعتماد الفسيولوجي و النفسي التي يصاب بها الشخص بعد فترة من تعاطيه العقاقير المخدرة ، هناك نكسات عضوية مميزة تتمثل في تدمير خلايا الجسم العصبية و الجسمية المختلفة ، مما يؤدي إلى تدمير أعضاء الجسم الداخلية ، كما أثبتت أبحاث الدكتور " أغوزكسيو " بجامعة واشنطن وجود اضطراب شديد في تركيب خيوط الكروموسومات الحاملة للصفات الوراثية ، و خاصة حدوث كسر في بعض أجزائها ، و هذا قد يتسبب عنه عيوب خلقية للأطفال من الأمهات و الآباء سبق لهم تعاطي هذه العقاقير بالإضافة إلى ذلك ، زيادة نسبة حوادث الاصابات أثناء العمل و حوادث السيارت ، و القتل و العنف و السرقة و الإجرام ، و حوادث الانتحار ... ، و هي في كثير من الحالات تعزى إلى تعاطي المخدرات و العقاقير المهلوسة . فكيف يمكن لسائق مثلاً و قد فقد جزء من إحساسه أن يقود سيارته؟! ، و كيف لعامل نجارة أو حداد أو كهربائي أن يستخدم أدواته دون قدرة على التركيز و التفكير ، فبذلك ارتفعت نسبة الحوادث أثناء العمل بنسبة مخيفة ، كما زادت حالات الانتحار بين الشباب بعد أن تحطمت العلاقات الأسرية و الزوجية بينهم ، و أصبحت العلاقات في طي النسيان ، و بما أن هذه العقاقير عادة ما تكون عالية السعر ، فيلجأ المدمن إلى السرقة و النهب حتى يحصل على المال ليشتري به هذه التفاهات

·       ·       خلايا الجسم و المخدرات

يتكون جسم الإنسان من مجموعة من الخلايا تتقاسم فيما بينها وظائف عديدة ، وظيفة حيوية للإنسان تقوم بها مجموعة من الخلايا المختصة مثل التنفس و الهضم ، خلال التفاعالات الكيميائية التي تقوم بها تلك الخلايا في الجسم في حالته الطبيعية ، أما تحت تأثير تعاطي المخدرات ، تنعكس تلك التفاعلات البيوكيميائية مما ينتج عنه انقلاب في الوظائف الحيوية للخلايا .

و على سبيل المثال : ما يحدث عند تبادل الأيونات الصوديوم و البوتاسيوم من داخل و خارج الخلية ، ففي الإنسان الطبيعي تصدر شحنات كهربائية تنتقل إلى أنسجة أخرى من الجسم لكي تتم الوظيفة مثل انقباض عضلات الصدر للتنفس ، أما في حالة إدمان المخدرات ، فيصبح من المتعسر على الخلايا استبدال الأيونات على الوجه الطبيعي ، مما يؤدي اضطراب في الخلايا مما يؤدي إلى اضطراب في عملية التنفس .

و إذا أردنا أن نبسط ما سبق نقول بإيجاز أن تعاطي المخدرت يحدث تثبيطاً أو إخماداً لخلايا الجسم العصبية المركزية مما يؤثر على وظائف القلب و الرئتين و الكبد و الكلية .. الخ

·       ·       خاتمة

و بعد أن تعرفنا على المخدرات و آثارها السيئة على الإنسان و المجتمع يجدر بنا أن ندق ناقوس الخطر ضدها و نقوم بمكافحتها ، و يجب على كل منا أن يوجه و يعرّف أصدقاءه و إخوانه على أضرار المخدرات و يحذرهم من الوقوع في براثنها ، وعليه أن يرشدهم لكي يكونوا شباباً صالحين يقوم على سواعدهم بناء مجتمعنا المتقدم علمياً و حضارياً لنواكب ركب الحضارة المتقدمة

و الله من وراء القصد ،،،